جامعة تعز

الامتحانات بين استعدادات الطلبة واعدادات الكلية

تاريخ الإضافة : 13-01-2015


دقت نواقيس الخطر(الامتحانات الدراسيه على الابواب)

قيادات الكلية :الاستعدادات جاهزه والاختبارات بطريقة حديثة
هيئة التدريس :وفق معاييرنضع اسئلتنا ونراعي كل الجوانب
الطلبة :الوقت مناسب وقلة التطبيقات مشكلتنا
استطلاع - رانيا البحري
 
ما ان يقترب موعد إجراء الامتحانات الدراسية الا وأعلنت حالة الطواري ودقت أجراس الخطر معلنه عن ضرورة التهيئة
والاستعداد لها لكي يكون حصادها خير ومثمر بالنجاح النجاح غاية وهدف كل طالب وطالبة ومصدر سعادة وفرحة أسرهم وفخر معلميهم
والتهيئة والاستعداد لها لايقتصر على الطلبة وحدهم بل هو مسؤولية ومهمة الجميع فعماده كلية العلوم الإدارية
ممثلة بالدكتور يحي عبد الغفار عميد الكلية ومعه أعضاء هيئة التدريس والعاملين فيها يبذلون قصار جهدهم
في سبيل التجهيز لها وتوفير كافة الإمكانيات المطلوبة والأجواء الملائمة التي تمكن الطلبة من خوضها في هدوء
وعلي خيرمايرام وهي مسؤولية الآسرة ايضا والتي تلعب دورا مهما في توفير أفضل أجواء المذاكرة لابناءها وتظل المسؤولية الأكبر
علي عاتق الطلاب محور العملية التعليمية والمطالبين بالاستعداد لها والمذاكرة بكل جد واجتهاد ولكلا اسلوبة في آلية الاستعداد
للامتحانات ولمعرفة المزيد حول هذا الموضوع أجرينا الاستطلاع التالي فالي تفاصيله :
•الاستعدادات علي قدم وساق
•البداية كانت مع الأستاذ الدكتور /يحيى عبد الغفار عميد كلية العلوم الاداريه الذي تحدث إلينا قائلا :-
;
في البداية أود توجيه نصيحة مهمة لأبنائي الطلاب وهي المذاكرة أولا با أول ووفقا لجدول زمني مرتب للمواعيد
بحيث يعملون على ترتيب أوقاتهم فيما يتناسب مع جميع المواد اضيف الي ضرورة حضور التطبيقات العملية والرجوع
الي المراجع العلمية لتزويد والتي عملت الكلية كل جهدها لتوفرها لهم في مكتبة الكلية ليتاح لهم الحصول علي المعلومات
التي يحتاجون اليها وعدم تأجيل عمل اليوم الي الغد اما بخصوص الاستعدادات فتجري علي قدما وساق وتسير بشكل جيد والحمد لله
لقد تم تجهيز جداول الامتحانات
وفقا لجدول زمني منظم وكذا تم إعداد الكراريس اللازمة للاختبارات وتجهيز الكشوفات واستخراجها من البرنامج الشامل
كل قسم على حده و إصدار البطائق الالكترونية من النظام للطلاب المستحقين لدخول للامتحانات ، وبحسب قرار مجلس الكلية
سيتم توزيع المشرفين على القاعات من الاساتذه والاساتذه المشاركين تفعيلا للائحة العمل مع الاختبارات و سيتم توعية الطلاب
بالحقوق والواجبات أثناء اداء الامتحانات بما يضمن أجراء امتحانات شفافة ومستقره ونموذجيه كما سيتم الصاق صوره الطالب
مع رقم جلوسة على كل مقعد اما بشان المخالفات والعقوبات التي تتخذها الكلية تجاه مفتعليها فيقول الدكتور يحي :-
بالنسبة للمخالفات التي قد تحدث إثناء الامتحانات من قبل بعض الطلاب فسيتم تشكيل لجنة خاصة بهم لرصد تلك المخالفات أولا بأول
والإعلان عنها عبر الشاشات المسطحة بداخل الكلية إما ظاهرة الغش فسنطبق عقوبتها بحسب الغش الذي يتلبس به الطالب
لذا فانا انصح أبنائي الطلاب بالابتعاد عن هذه الظاهرة والتقيد بالتعليمات الخاصة بالامتحانات
وإلا سيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة بحق كل من يخالفها .
•فهم السؤال نصف الإجابة
•وحول المعايير التي يتم مراعاتها عند وضع أسئلة الامتحانات من قبل هيئة التدريس فقد
أوضحها لنا الدكتور عادل العامري نائب العميد لشئون الطلاب حيث قال :-
هناك عددا من المعايير تأخذ في الحسبان كطبيعة المنهج والمقرر الدراسي وكذا التوزيع النسبي
للأسئلة من حيث الصعوبة والسهولة وبما يتناسب مع مستوى الطلاب (ذكي _متوسط _بطئ الفهم ) والموازنة في طرح الاسئله
من حيث التنويع والموضوعية وحسب طبيعة المادة ، كذلك نراعي الظروف العامة للبلد والمحافظة والجامعة والكلية
ثم القسم ومدى توفيرنا للوسائل والأساليب التعليمية المتاحة لدينا في تدريس الطلاب مثل أجهزه العرض
ووسائل التطبيقات العملية كذلك فتره المحاضرة والدراسة للفصل ، كذلك نراعي أكثر الأحداث السياسية
وتأثيراتها على تحصيل الطلاب ومذاكراته والإضرابات التي توالت خلال الأعوام الثلاثة ،كما إن الحضور والغياب
والتزامهم حيث يوجد عدد لاباس به من حيث الحضور الدائم ولكن حضورهم بشكل متقطع وهذا من المشاكل التي نواجهه في
التدريس لذلك نصيحتي للطلاب بالالتزام المستمر والحضور للمحاضرات والتركيز مع المحاضر والقراءة أولا بأول والاستفسار
والمناقشة في أي جزئية من المحاضرة سواء في المحاضر هاو خارج المحاضرة وعدم السكوت عن أي جهل لأي معلومة إلي يوم
الاختبار،وعمل ملخص للقراءة والمحاضرات وترتيب الأفكار وتسلسلها إلي ذهنه وأتباع قاعدة فهم السؤال نصف الإجابة.
•تنويع مناسب للأسئلة
•و يوضحها الدكتور /خالد الحريري (أستاذ مشارك بقوله: قسم التسويق بقوله :-
نحن نركز علي ثلاثة معايير المعيار الأول مستوى الذكاء فهناك ثلاثة مستويات للذكاء والتي من خلالها
نضع أسئلة الامتحان فهناك أسئلة للأذكياء –للمتوسط _ للمنخفض والمعيار الثاني طبيعة المقرر(عملي _نظري )
وإما المعيار الثالث فيكمن في مسالة الوقت وملائمة اسأله الامتحان للوقت المتاح ومن الضروري لعضو هيئه التدريس
إن يضع الاسئله ويقوم بحلها ليرى كم يستغرق من الوقت لحل الامتحان وهنا لابد إن يكون فيها تنوع بحيث لأتكون نظريه بحتة
وإنما يشمل التنويع فيها الحافظ والفاهم وفي هذا الإطار انصح كل طالب بمتابعه دكتور المقرر وبالاطلاع
أكثر علي المراجع والكتب العلمية والامتحانات السابقة ، وبالثقة بالنفس وعدم الخوف وان يدخل الامتحان بنفسية هادئة
وبترك المراجعة قبل الدخول لقاعة الامتحانات .
•الامتحان وسيلة تقييم
•وإما الدكتور صادق ابو طالب (أستاذ مساعد) فبدورة قال :-
للامتحانات معايير مستجدة من طبيعة المادة العلمية والهدف الذي نسعى إلي تحقيقه وعلى هذا الأساس توضع اسئله
الامتحانات ومع الأخذ بعين الاعتبار مجموعه من العوامل أهمها مقدار الجهد المبذول في المادة من قبل المدرس
ومقدار استجابة لدى الطلبة بالاضافه إلي الظروف والمتغيرات الأخرى المحيطة بالعملية التعلميه ونصيحتي لأبنائي الطلبة
قبل التفكير بالامتحان عليهم التفكير بفهم المادة العلمية بغرض الفهم وليس بغرض الامتحان لان الامتحان وسيله تقييم لمعرفه
مستوى فهم الطالب للمادة العلمية وفهم المادة العلمية هو الهدف من العملية التعليمية وليس للامتحان
•تقييم أخر محاضرة
•فيما قال الدكتور /فهمي الصلوي (رئيس قسم الإحصاء ونظم المعلومات ) :-
بالنسبة لي إن أهم المعايير هي المستوى العام للطلاب وتقييم أخر محاضره ومن خلالها أضع الامتحان
ونصيحتي للطالب الجامعي هي إن يمتنع عن المراجعة والقراءة قبل دخوله قاعه الامتحان إما إثناء
الامتحان فعليه التأني في قراءه الاسئله ومن ثم يجيب ويراجع قبل مغادره قاعه الامتحان التعود على حل التمارين
وحلها وحضور كل التطبيقات وحل الاسئله مع المعيد والدكتور وزملائه ولا ينتظر لحين موعد الامتحان .
•المادة العلمية الأساس
•إما الاستاذه إيناس (مدرس للغة الانجليزية ) فردت بقولها :-
أضع الامتحان بحسب ما يقدم من المادة العلمية للطالب ونصيحتي تكمن في استغلال الطالب للوقت المتبقي لمراجعه ما فاته
وان يضع جدول يقوم بتقسيمه لمراجعة جميع المواد العلمية والابتعاد الكلي عن الهواجس والقلق إضافة
إلي اداركه وفهمه للمادة العلمية المقدمة من قبل مدرس المادة وبالجد والاجتهاد نصل إلي أهدافنا.
•خطوة الإلف ميل
•ويقول الأستاذ علي يحيى:-
في الامتحان يكرم المرء أو يهان ولكي يكرم الطلبة الجامعيين في حصد نتائج تسرهم عليهم أولا بطاعة الله
وطلب رضاء الوالدين وثانيا الابتعاد عن الضغوط الاسريه ومشاكلهم الخاصة لفترة مؤقتة لحين أن يجتازوا الامتحانات
لما لها من تأثير سلبي على قدراتهم الاستيعابية وفي الأخير أقول لهم بداية الإلف ميل خطوه
•تهيئة بطريقة حديثة
•ويقول الأستاذ عباس سعيد غالب امين عام الكلية :-
;
احب ان اوضح بان الكليه لاجل تهيئة اجواء دراسية وامتحانية هادئة قد قامت خلال الفترة الماضية بعمل صيانة
وتحسينات هي الأولى من نوعها خلال تاريخ الكلية وأدخلت الانظمه الحديثة في الدراسة
     هذا مايخص تهيئة الكلية  
وكذلك تهيئة مكتبة الكلية لتكون مكتبة نموذجيه الكترونية
وادخلت البرنامج الالكتروني الذي يقوم بترفيع الطلاب تلقائيا وبانزال كشوفات باللجان الامتحانية وأسماء الطلاب
وتقسيم اللجان لامتحانيه على أسس صحيحة وواضحة وإنزال أرقام الجلوس التي تعمل على تهيئه أجواء الامتحانات
وتعرف الطلاب على أماكن جلوسهم في القاعات بطريقه سلسة وسهلة ونشر الإعلانات
وفتح باب التحصيل للرسوم وقطع البطائق حتى يأتي جميع الطلاب وليست لديهم أي إشكاليه في البطاقات الجامعية
وهذه قله وأشياء كثيرة سوف تعملها الكلية خلال الفترة القادمة وذلك في سبيل تهيئة الأجواء لتكون الامتحانات نموذجية
وهادفة بأذن الله
إما نصيحتي للطلبة فهي الالتزام بالمواعيد المحددة وبحسب الإعلانات سواء بما يخص دفع أو الحصول على البطائق الجامعية وغيره
والتفاعل مع الكل بشكل ايجابي لان دفع الرسوم في الوقت المناسب سيتمكن الطالب من الحصول على البطاقة الجامعية
وبالتالي سيكون دخولة وحضوره الامتحانات سهل وسلس للغاية إما إنتظارة إلي يوم الامتحان ومن ثم ياتي لتسديد الرسوم
ليحصل علي بطاقتة الجامعية ليتمكن من دخول القاعة فان تاخيرة هذا هو من يعرقلة و يشوش على أفكاره
باختصار يرجع السبب اليه لا بسبب الكلية وهو بالنهاية من سيتعثر وانتهزها فرصه للتوجيه لاخواننا طلاب (الموازي /والنفقة الخاصة )
بسرعة تسديد ما ينص عليهم من رسوم العام الماضي وقسط من رسوم هذا العام حتى يساعدونا في تهيئه أجواء الامتحانات .
•مشكلتنا في التطبيقات
•أما استعدادات الطلبة فتقول عنها الطالبة هديل علي هادي :-
في الحقيقة موعد الامتحانات مناسب جدا وكل شئ تعد الكلية مناسب ايضا الا التطبيقات لاتقدم لنا بشكل كافي
حيث لم يطبق لنا المعيدين الا القليل منها اما بالنسبة للمذاكرة فانا انظم وقتي بشكل يتناسب مع كل ماده
واضعه جدول يساعدني علي المذاكرة
•حمزة محمد عبدا لله ألسامعي – محاسبة – مستوى ثالث يقول :-
موعد الامتحانات مناسب لي في 17 يناير ، و وقت المذاكرة كافي إلى حداً ما، وبالنسبة للمعلومات المتلقين
من قبل الدكاترة غير كافيه ونحتاج الي تكثيف التطبيقات
•أحمد عبدا لقوي الزمر – إدارة أعمال – مستوى ثالث فيقول:
بالنسبة لموعد الامتحانات في 17 من شهر يناير من وجهة نظري يناسبني من حيث اعطئنا فرصة ما يقارب
أسبوعين للمذاكرة قبل الامتحانات ، وهو شي ايجابي مقارنة
عما كنا عليه من تكثيف للفصل الدراسي في الأعوام السابقة وبسبب الإضرابات، ولكن يتطلب خلال المرحلة الحالية تكثيف
التطبيقات من أجل اجتياز مرحلة الامتحانات القادمة مع تمنياتي للجميع بالتوفيق والنجاح
•موعد الامتحانات غير مناسب
•ويقول الطالب سليمان الجرادي - إدراره- مستوى ثالث :-
لو يتأخر موعد الامتحانات قليلا لكان افضل وذلك من اجل ان نعمل مراجعه لما ذاكرناه وندخل الاختبار
ونحن على ثقة بأنفسنا اما بالنسبة للمعلومات هناك ما نتلقاه بشكل مناسب واخري بشكل غير مناسب بالذات
مع جدول المحاضرات المكركب وعدم الالتزام بوقت المعيدين وخاصة عندما نحضر لبعض المعيدين بعد الظهر
حيث يتسبب هذا في إضاعة الوقت ويعطي اثر سلبي وموشر لى حدوث القلق والتوتر ولا يعطينا الاريحيه
من اجل إن نذاكر بتركيز ولا نستطيع إن نفهم الفهم الكامل للمادة
•الطالب سمير سعيد - أداره ثالث يقول :-
موعدالامتحانات غير مناسب لان الوقت قصير واتمنى لو يكون في بداية شهر فبراير لنتمكن من اخذ الوقت الكافي للمذاكرة
•ويضيف الطالب ادريس سعيد:-
ياليت لو يتاخر موعد الاختبارات الي شهر فبراير عشان ناخذ التطبيقات بشكل كافي اما نظام المذاكرة
والله محاصرين من كل جانب بسبب كل دكتور يريد بحوثات وكلهم بنفس الوقت بالتالي ليس هناك وقت كافي لها
اما بالنسبة للمعلومات فهناك ماهو كافي ولايتحاج الا قليلا من المراجعة اما البعض الاخر من المقرارات
فيحتاج للتطبيق لانها مواد عمليه
•واخيرا يختتم الحديث الطالب يسلم خالد حيث يقول :-
الموعد مناسب للاغلبيه الطلبة اما نظام المذاكرة يمكن معقد قليل بالنسبة لي بسبب انشغالي في العمل
حيث اذهب الصباح الي الجامعة والظهر أذهب لتناول الغداء ومن ثم اذهب الي عملي في موسسه الكهرباء
حتي المغرب واخيرا اعود للبيت و ابدى المذاكرة من الساعة ٨ وساعتها
اكون مرهق ولم اعد استوعب المذاكرة يعني نظام مذاكرتي معقد جدا وكنت اتمني لو يكون الموعد في غير شهر يناير .